مجموعة ( CMA CGM ) تطلق النسخة الثانية من الحاوية المتنقلة “Maroc Conteneur Tour “ في سبعة مدن مغربية ابتداء من هذا التاريخ

أشرف القنصل العام لفرنسا في الدار البيضاء، سيرج موسيتي، والمدير العام لـ CMA CGM / المغرب، كريستوف كولوك، على تدشين النسخة الثانية من الحاوية المتنقلة ” Maroc Conteneur Tour “، التي أطلقتها مجموعة النقل البحري واللوجيستيك ( CMA CGM )، صباح أمس الثلاثاء 28 شتنبر 2021 بالدار البيضاء، وذلك بحضور المدير المركزي للمبيعات والتسويق لمجموعة CMA-CGM ، غيوم لاتليز، إلى جانب ممثلي المؤسسة المستقلة للمراقبة وتنسيق الصادرات (FOODEX) والجمعية المغربية للمصدرين (ASMEX) ، والغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة في المغرب (CFCIM).


وكشف المنظمون أن هذه النسخة، التي تأتي بعد الأولى التي نظمت سنة 2018، ستسمح لممثلي ( CMA CGM ) بلقاء زبناء المجموعة والمنتجين وكذا مهنيي الصناعة المغاربة في سبعة مدن مغربية في الفترة الممتدة ما بين فاتح نونبر إلى 23 دجنبر المقبلين، وذلك من أجل تقاسم الممارسات الفضلى معهم، وتمكينهم من دورات تكوينية لتحسين جودة نقل المنتجات، وكذا التحكم بشكل أفضل في سلسلة الخدمات اللوجيستيكية.
وبهذه المناسبة، أبرز الدبلوماسي الفرنسي أن CMA-CGM أبانت عن مرونتها من خلال مواصلة جهودها في مكافحة التغيرات المناخية، وأكد أن هذه الوحدة المتنقلة تشكل فرصة لتعزيز دينامية النقل البحري، واللقاء بالمهنيين، مع القيام بعملية الاستكتشاف الاقتصادي .
من جهته، أوضح كريستوف كولوك أن القافلة ستقطع ما يقرب من 1600 كلم من طنجة إلى أكادير، وستلتقي بأكثر من 300 من المهنيين الذين سيستفيدون من 25 عملية تكوين، مسجلا أن الوحدة المتنقلة تعد فضاء للتبادل ونقل الخبرات من أجل تقاسم الممارسات الفضلى المتعلقة بنشاط الحاويات، بالإضافة إلى تقنيات التبريد الجديدة لمجموعة CMA-CGM.
وفي ذات السياق، شدد غيوم لاتليز على أن الهدف من هذه العملية هو تقاسم أفضل للممارسات مع الزبناء، وإطلاعهم على كل الخدمات الجديدة للمجموعة ذات القيمة المضافة، لا سيما في ما يتعلق بالتأمين، وتتبع مسار المنتجات، فضلا عن عقد لقاءات، مرة أخرى، مع مختلف المتدخلين في القطاع بعد التوقف الطويل بسبب تفشي جائحة كورونا.
جدير بالذكر أن هذه القافلة تشكل، أيضا، فرصة بالنسبة لـ CMA CGM لاقتراح حلول جديدة لزبنائها، خاصة ما يتعلق بحاويات التبريد ذات “الأجواء المكيفة التي يتم التحكم فيها ”، والقادرة على التحكم في عملية التكييف داخل الحاوية وفقا للتنفس الطبيعي للفواكه، مما يسمح بتحكم أفضل في عملية النضج، مع المحافظة على القيمة الغذائية للمنتجات المتواجدة داخل الحاويات .
وبالنسبة للشركة التابعة لثالث أكبر مالك للسفن في العالم، فإن الأمر يرتبط أيضا بتقاسم تقنية الحاويات المتصلة الجديدة ، التي تعد ثمرة شراكة مع TRAXENS ، والتي ستتيح للزبناء الحصول على معلومات كاملة وآمنة وفي الوقت الحقيقي حول سلعهم، بالإضافة إلى تزويدهم بعرض “خدمات الشبكات “، الحل الأول والوحيد للعلاقات التجارية في السوق.
للإشارة، ستتوقف الحاوية المتنقلة، خلال شهرين تقريبا، في مدن طنجة (1 إلى 4 نونبر)، والعرائش (11 إلى 13 نونبر)، وأكادير (15 إلى 25 نونبر)، والصويرة (30 نونبر إلى 1 دجنبر)، ومراكش (7 إلى 9 دجنبر)، وفاس (15 إلى 17 دجنبر)، والدار البيضاء (20 إلى 23 دجنبر) .
وبالنسبة لمجموعة CMA CGM ، المتواجدة في المملكة منذ عام 1983 ، فإن المغرب يتمتع بطابع إستراتيجي يرجع بشكل خاص إلى ديناميكيته، ودوره كملتقى طرق للتبادلات بين أوروبا وإفريقيا وحوض البحر الأبيض المتوسط .
وبفضل خبرتها والعاملين فيها البالغ عددهم 1000 متعاونا ، الموجودين في المغرب ، فقد أصبحت CMA CGM Group رائدة في النقل البحري والخدمات اللوجستيكية، مع توفيرها 31 خدمة بحرية تغطي الموانئ المغربية الرئيسية الثلاثة (أكادير، الدار البيضاء، طنجة المتوسط)، وتجوب 81 ميناء انطلاقا من المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *