إلزامية الرقمنة الكاملة للعبور المينائي للاستيراد والتصدير ابتداء من هذا التاريخ

أعلنت طنجة المتوسط أن كل إجراءات العبور المينائي للاستيراد والتصدير المرتبطة بأنشطة الحاويات وشاحنات النقل الدولي ستصبح، من الآن فصاعدا، رقمية بشكل كامل، وذلك ابتداء من اليوم الاثنين 15 نونبر 2021.
وأكدت طنجة المتوسط، في بلاغ لها توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، أنه أصبح بإمكان المُشَغِّلِينَ إتمام إجراءات العبور المينائي عبر شبكة الإنترنت، وكذا إيداع كافة الوثائق الضرورية إلكترونيا لدى المصالح المكلفة بتدبير أنشطة الاستيراد والتصدير.
وبالإضافة إلى ذلك، يقول البلاغ، يمكن للمستخدمين الولوج إلى هذه الخدمة عبر نظام مجتمع طنجة المتوسط من خلال الموقع التالي: www.tangermedpcs.com المتاح على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والحاسوب، والذي يوفر مجموعة من الخدمات التشغيلية من قبيل تعقب وحدات الشحن والفوترة عن بعد والدفع عبر شبكة الإنترنت.
وأشار البلاغ إلى أن طنجة المتوسط قامت أثناء مرحلتها التجريبية خلال سنة 2021، بمواكبة العديد من المشغلين الذين انخرطوا في هذه المقاربة التشاركية للرقمنة قصد معالجة كافة إجراءاتهم عبر شبكة الإنترنت.
وشدد البلاغ أن طنجة المتوسط ستواصل نهجها في ضمان مواكبة مجموع الزبناء الراغبين في الاستفادة من هذه الخدمة الجديدة، وذلك من خلال تنظيم دورات تكوينية، وكذا توفير الدعم عن قرب بغية نجاح هذه المرحلة الانتقالية.
وأضاف البلاغ أن الرقمنة الكاملة للعبور المينائي للاستيراد والتصدير تسمح بتدبير سلس للعمليات، وضمان مستوى سلامة عالي لتدفقات البضائع، والعمل على مستوى توقعات الزبناء من أجل تعزيز الرقمنة والشفافية والقدرة على التنبؤ لخدمة التنافسية اللوجستية.

وفي هذا الإطار ستصبح الرقمنة الكاملة للعبور المينائي إلزامية ابتداء من 15 فبراير 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *