التنسيق الوطني النقابي والجمعوي لمهنيي النقل بالمغرب ملتزم بالحوار وغير معني بأي إضراب تعلنه هيئات أخرى


تشكلت التنسيقية المغربية الوطنية والنقابات والجمعيات النقل بالمغرب بمراكش في شهر فبراير.

وقد نظمت اليوم 5 مارس بالحي المحمدي في المركب الثقافي ميراج لقاء تواصليا تحدد من خلاله موقفها حول دعوة الاضراب التي دعت إليه هيئات أخرى، وكذلك مواصلة النقاش حول ملفها المطلبي ببنوده السبع عشر، والتي ركزت فيها على خمس نقاط والمتعلقه خصوصا بمسألة هيكله القطاع.

وفي هذا الصدد التقينا بالمسؤولين عن هذه التنظيمات ( الجمعيات والنقابات المشاركة في التنسيق) وقد اخذنا اراءهم حول الظروف التي تعيشها المهنة ويعيشها مهنيو النقل في هذه الايام مع قضيه ارتفاع اسعار المحروقات واجتناب المشاكل التي يمكن ان تحدث جراء هذا الوضع.

اول المتدخلين كان محمد زغيبري رئيس جمعية الشروق وإطار في اللجان العمالية والنقابية وقد قال: ” لا علاقه لنا بالابره ولن يشارك فيه لاننا نرى فيه حسابات سياسية ضيقه لا علاقه لنا بها”.

أما هشام العصيبي الكاتب العام المركزي للكونفدرالية العامة للنقل واللوجستيك، فقد قال: “نحن كمهنيينن نشبت اولا بالملف المطلبي، اما بالنسبه للغازوال المهنى فاننا نترك المسالة لرئاسة الحكومة”

ومن جانبه يرى مصطفى الكيحل الكاتب الوطني للنقل الطرقي بالمغرب في الاتحاد الديمقراطي للشغل أن موضوع سعر المحروقات يهم المهنيين وكل المواطنين على حد سواء، ولا بد للحكومة ان تجد مخرجات و تقوم بتنزيل تعويضات للمهنيين.

بوجادي عبد النبي، المنسق الوطني الوطنيه لقطاع النقل الطرقي بنقابه الاتحاد الديمقراطي لشغيلة النقل والكاتب الجهوى جهه فاس مكناس أكد أن “إضراب 7مارس لايهمنا كتنسيق لانه يتعلق فقط بسعر المحروقات لكن ما يجمعنا هنا هو مطالبنا كلها.

و بدوره اشار محمد الرشام الذي عرفنا في البداية على ظروف تاسيس التنسيق، وتحدث عما جرى في لقاءات مراكش، فقد وجه نداء الى جميع الهيئات الوطنية التي تمثل السائق المهدي كيف ما كانت ألوانها ان تكتل وتوحد الصفوف من اجل مصلحه المهنيين.

وفي نفس المنحى أكد عزيز الجزولي المنسق الجهوي لنقابة اتحاد عمال المغرب أنهم نهم غير معنيين بهذا الإضراب وملتزمين بالتنسيق مع باقي الهيئات حول الملف المطلبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.