تنظيم لقاءات مختلف متداخلي قطاع “النقل” بالوزارة الوصية من أجل إيجاد حلول ناجعة للحد من محنة القطاع

تم أمس الاثنين “21 ماري 2022” بمقر وزارة الإقتصاد والمالية، عقد اللقاء الثاني بعد اللقاء الأول بتاريخ “14 مارس الجاري” الذي كان بمقر وزارة النقل واللوجيستيك بتعليمات من رئيس الحكومة وذالك بعد الاحتقان المهني بسبب الإرتفاع المهول في مادة الكزوال والتداعيات التي أربكت وزادت من محنة القطاع.

وترأس هذا الاجتماع كل من وزير النقل واللوجيستيك، والوزير المنتدب لدى وزارة المالية المكلف بالميزانية وممثلي عن إدارة الضرائب ومؤسسات التأمين وممثل عن مؤسسات الابناك.

ورحب الوزراء بممثلي قطاع النقل الطرقي عن سيارة الأجرة ونقل البضائع لحساب الغير ونقل المسافرين والجر والاغاثة، كما ناقش الحضور الاكراهات والصعوبات المرتبطة بكيفية صرف الدعم الاستتنائي لتخفيف من أعباء الزايادة في المحروقات، على أن تواكبها إصلاحات موازية لرفع من قيمة ومردودية مهنيي القطاع.

وإنطلاقا من يوم الأربعاء المقبل سيبدأ صرف الدعم بناء على المعطيات المتوفرة لدى وزارة الداخلية بالنسبة للنقل العمومي للأشخاص ووزارة النقل واللوجيستيك بالنسبة للنقل الطرقي للبضائع لحساب الغير، وذالك حسب سعة المحرك من الاستهلاك لكل صنف ومجال عمله لتصرف عبر الحسابات البنكية بالنسبة للمقاولات وبريد كاش لمن تعذر عليه غير ذلك، مع تسجيل أي ملاحظة تحول أوتعيق الاستفادة من هذه المنح.

وفي الختام تعهد الوزيرين على برمجة لقاءات اخرى في القادم من الأيام وتحديد محاور معينة لكل إجتماع حتى يتسنى التخفيف ومعالجة المشاكل التي يتخبط فيها مهنيي القطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *